الحالات الطبية

تفاصيل مرض إنفلونزا الطيور المنتشر ومرض العصر

مرض إنفلونزا الطيور

تعرف على تفاصيل مرض إنفلونزا الطيور المنتشر ومرض العصر ، هذا المرض يسبب قلقا كبيرا لدى البعض وسنتعرف على اعراضه واسبابه وطرق الوقايه والعلاج.

 

تفاصيل مرض إنفلونزا الطيور المنتشر ومرض العصر

 

تعريف مرض إنفلونزا الطيور :

 

إنفلونزا الطيور هي مجموعة متنوعة من الإنفلونزا

الناجمة عن الفيروسات التي تتكيف مع الطيور.

تشبه انفلونزا الطيور انفلونزا الخنازير وانفلونزا الكلاب

وانفلونزا الحصان وانفلونزا البشر كمرض ناجم

عن سلالات فيروسات الإنفلونزا التي تكيفت مع وضع معين،

ومن بين ثلاثة أنواع من فيروسات الأنفلونزا (A و B و C)،

يعتبر فيروس الإنفلونزا A عدوى حيوانية المنشأ.

على الرغم من أن الإنفلونزا A أو ما تسمى H5N1 تتكيف مع الطيور،

فإنه يمكن أيضاً أن تنتقل من شخص إلى شخص،

وتبين الأبحاث أن الجينات تكيفت مع سلالات الإنسان والطيور،

حيث يمكن أن تحدث هذه العدوى البشرية

عندما ينتقل الفيروس إلى الشخص

عن طريق العيون أو الأنف أو الفم ،

ويحدث هذا عندما يكون الفيروس في الهواء ويتنفسه الشخص،

أو عندما يلمس الشخص شيئا ملوث بالفيروس

ثم يلمس فمه أو عينه أو أنفه.

 

أعراض إنفلونزا الطيور:

 

قد تراوحت علامات وأعراض عدوى فيروس إنفلونزا الطيور A

في البشر بين خفيفة إلى شديدة وشملت

التهاب الملتحمة، والأمراض الشبيهة بالإنفلونزا

(مثل الحمى، والسعال، والتهاب الحلق وأوجاع العضلات)

مصحوبة أحيانا بالغثيان، وآلام البطن، والإسهال، والتقيؤ،

وأمراض الجهاز التنفسي الشديدة

(مثل ضيق في التنفس، وصعوبة في التنفس، والالتهاب الرئوي،

وضيق الجهاز التنفسي الحاد، والالتهاب الرئوي الفيروسي وفشل الجهاز التنفسي)

والتغيرات العصبية.

 

تفاصيل مرض إنفلونزا الطيور المنتشر ومرض العصر

 

أسباب الإصابة بإنفلونزا الطيور:

 

على الرغم من أن هناك عدة أنواع من انفلونزا الطيور،

كان H5N1 أول فيروس إنفلونزا الطيور يصيب البشر،

ووقعت العدوى الأولى فى هونج كونج فى عام 1997،

وكان الوباء مرتبطاً بالتعامل مع الدواجن المصابة.

فيروس H5N1 يحدث بشكل طبيعي عند الطيور المائية البرية،

ولكن يمكن أن ينتشر بسهولة بين أنواع الدواجن الأخرى،

وينتقل المرض إلى البشر من خلال الاتصال

مع براز الطيور المصابة، إفرازات الأنف، أو إفرازات الفم والعينين.

إن استهلاك الدواجن أو البيض المطبوخ بشكل صحيح

من الطيور المصابة لا ينقل إنفلونزا الطيور،

ولكن لا ينبغي أبداً تقديم البيض نصف الناضج،

وتعتبر اللحوم آمنة إذا تم طهيها على درجة حرارة

تبلغ 165 فهرنهايت (73.9 درجة مئوية).

 

طرق الوقاية من إنفلونزا الطيور:

 

-تجنب المناطق المزدحمة بالأشخاص خصوصاً في الدول التي ينتشر فيها المرض.

-الاتصال مع الطيور المصابة.

-تناول الدواجن غير المطبوخة جيداً.

-التأكد من ممارسة عادات النظافة الجيدة وغسل اليدين بانتظام.

-استخدام اللقاح المخصص ضد هذا الفيروس.

 

علاج إنفلونزا الطيور:

 

هناك أنواع مختلفة من إنفلونزا الطيور

وبالتالي يمكن أن تسبب أعراض مختلفة،

ونتيجة لذلك، قد تختلف العلاجات.

في معظم الحالات يكمن العلاج بتانلز الأدوية المضادة للفيروسات

مثل أوسيلتاميفير أو زاناميفير،

حيث يمكن أن تساعد في الحد من شدة المرض.

ومع ذلك، يجب أخذ الدواء في غضون 48

ساعة بعد ظهور الأعراض لأول مرة.

يمكن أن يتطور الفيروس ويقاوم أكثر

أشكال الأدوية المضادة للفيروسات شيوعاً،

وفي هذه الحالة قد يفيد استخدام أمانتادين و ريمانتادين،

وبالطبع زيارة الطبيب تحدد في نهاية المطاف العلاج الأمثل.

 

تابعونا على الفيس بوك

Rosheta.com

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق